مكتب سيسمور

نبذة عن جامعة دوشيشا

niijima

درس جوزيف هاردي نيجيما، مؤسس جامعة دوشيشا وحده مدة 10 سنوات في الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية عصر إيدو، مخالفًا بذلك القوانين التي كانت تمنع اليابانيين من مغادرة البلاد. وحين رجع إلى اليابان عام 1875 م أسس مدرسة دوشيشا للإنكليزية (Doshisha Ei Gakko) وهي نواة جامعة دوشيشا الحالية في كيوتو، مستندًا إلى خبراته المتنوعة فيما وراء البحار وإيمانه بالتعاليم التي اكتسبها هناك ، وخلال مائة وثلاثين عامًا مضت على تأسيسها خرّجت جامعة دوشيشا الكثير من الطلبة الذين احتلوا مكانة عالية كلٌ في مجال تخصصه، متمسكة بالفلسفات التعليمية الثلاثة وهي الليبرالية والمسيحية والعالمية ، وذلك بعد أن وفرت لهم جامعة دوشيشا التعليم الذي شكل منهم أفرادًا يتمتعون بكفاءة طبقًا لما تمليه عليهم ضمائرهم. وركزت مدرسة الإلهيات في وقت ما على دراسة علم الإلهيات البروتستانتي فقط ، رافعة شعار التفكير يُغني الروح البشرية من منظور عالمي من خلال فهم الدين ، لكنها وسعت مجالاتها في السنوات الأخيرة لتشمل الأديان الأخرى في العالم: المسيحية واليهودية والإسلام والبوذية ، وتسعى إلى فهم أكبر لخلفيات الثقافات والمجتمعات المختلفة من خلال دراسة الأديان.